header basmaleh

الكتاب : الثورة الحسينية.. مصباح هدىً وسفينة نجاة. - المؤلف: السيد محمود الموسوي. -- الطبعة: الأولى / 1434هـ / 2012م
القياس: A5 ، الصفحات: 96

werw

أصدر الكاتب والباحث الإسلامي القدير سماحة السيد محمود الموسوي (من العلماء البارزين في الخليج) كتاباً قيماً بعنوان : ( الثورة الحسينية .. مصباح هدىً وسفينة نجاة)، ضمن فيه الكاتب مجموعة من الدراسات والحوارات تعكس التفاعل الحيوي من بين الثورة الحسينية وواقع شعوب المنطقة ويتطرق لزوايا أكثر حساسية في طريقة التعاطي مع الثورة الحسينية على المستوى المفاهيمي والحركي وقد جاء في مقدمة الكتاب :

( إن نور الحسين سلام الله عليه واسع سعة الدنيا وما تحتاجه، وسعة الزمن في أبديته، وعندما نقول نور الإمام الحسين (ع) فهذا يعني أننا نتحدّث عن كل قوله وكل فعله وسلوكه ومواقفه، في القضايا الشخصية والاجتماعية والسياسية، وإن استثناء جانب من الجوانب إنما يعدّ بخس لحق البشرية، لأنها ستحرم بركات الهدى الذي تفيض به مسيرة الإمام الحسين (ع). وإننا هنا نحاول أن نقرأ واقعنا في حراكه الثوري والسياسي المعاصر، من خلال الثورة الحسينية المباركة، تقويماً للواقع بهدى الإمام الحسين (ع)، لأنه مصباح هدى وسفينة نجاة، كما قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فتكون ثورته المباركة أيضاً مصباح هدى وسفينة نجاة للبشرية.

وتأسيساً على هذه الحقيقية الناصعة، فإن أي دعاوى تعمل على وأد النور الحسيني وتحجيم موضعه ليكون حبيس التاريخ، فهي دعاوى انهزامية تحجّم دور الإمام الحسين (ع) في حركة الواقع، وذلك دلالة خطأ الرأي واعوجاجه، وقد تلتبس على البعضِ بعضُ المقولات دون قصد الإساءة، وإنما بفعل التجزئة في قراءة النصوص أو نتيجة لتحولات نفسية جرّاء مشكلات الواقع وأزماته، وسنحاول في هذا الكتاب أن نعالج المقولات التي تمنع نور الثورة الحسينية من الانتشار والتأثير. وهي معالجات على هيئة دراسات ومقالات وحوارات قد نشرت في أدوات إعلامية مختلفة).

 

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

قال أمير المؤمنين علي (ع):أَيّما أَفضل: العدل، أَو الجود؟ فقال: الْعَدْلُ يَضَعُ الاُْمُورَ مَوَاضِعَهَا، والْجُودُ يُخْرِجُهَا عَنْ جِهَتِهَا، وَالْعَدْلُ سَائِسٌ عَامٌّ، وَالْجُودُ عَارضٌ خَاصٌّ، فَالْعَدْلُ أَشْرَفُهُمَا

مواقف وآراء

12w3e3r4

حوار ورؤى في التغيير والانفتاح

اجرت مجلة الشهيد حواراً مفصلا مع سماحة آية الله العظمى السيد محمد تقي…

Aludaa oudiu

Passaer

Modarresi

Alhudaa

أعلى الصفحة

إبحث